الرئيسية / أخبار / جمعية القضاة تستنكر التمشّي المتصاعد في استهداف حرية التعبير والإعلام

جمعية القضاة تستنكر التمشّي المتصاعد في استهداف حرية التعبير والإعلام

جمعية القضاة تستنكر التمشّي المتصاعد في استهداف حرية التعبير والإعلام

جمعية القضاة تستنكر التمشّي المتصاعد في استهداف حرية التعبير والإعلام

أدانت جمعية القضاة التونسيين في بلاغ اليوم الإثنين “الاعتداء السافر والانتهاك الجسيم الذي أقدمت عليه السلطات التونسية.

بتعمدها الإذن لقوات الأمن باقتحام مقر دار المحامي بتونس وإلقاء القبض على الأستاذة سنية الدهماني من داخله بشكل استعراضي وغير مبرر وما رافق ذلك من إضرار بمحتويات المقر واعتداء على عدد من المحامين والإعلاميين ممن كانوا فيه”.

واعتبرت جمعية القضاة أن “هذا الاعتداء سابقة خطيرة يتجاوز المساس برمزية مقر دار المحامي والنيل من مكانة المحاماة التونسية .ودورها الريادي في الدفاع عن الحقوق والحريات .وضمانات المحاكمة العادلة إلى التعدي على جميع مكونات الأسرة القضائية والدور الموكول لها في ضمان إقامة العدل وسيادة القانون وحماية الحقوق الفردية والجماعية والحريات العامة وفي الحد من تغول السلطة التنفيذية”.

وعبّرت الجمعية عن “تضامنها الكامل مع الهيئة الوطنية للمحامين ومع الفرع الجهوي للمحامين بتونس ومع جميع المحاميات والمحامين التونسيين فيما يتعرضون له من هجمة غير مسبوقة ويدعوهم إلى التمسك بوحدتهم ووحدة هياكلهم”.
واستنكرت “التمشي المتصاعد في استهداف حرية التعبير والإعلام وتراجع الحماية القضائية لها باستعمال المرسوم عدد 54 لسنة 2022 .

بصفة تعسفية ودون ضوابط بغاية استهداف جميع الأصوات المعارضة وإخمادها وإحكام السيطرة على الفضاء العام ويدعو كافّة منظمات المجتمع المدني والقوى الحيّة في البلاد. إلى توحيد الجهود من أجل العمل على أسقاط هذا المرسوم غير الدستوري وفرض إلغائه” وفق البلاغ.
وجدّدت جمعية القضاة التونسيين “الدعوة مرة أخرى إلى كافّة القضاة بمختلف أصنافهم ورتبهم إلى عدم التخلي عن دورهم الأصيل والأساسي في حماية الحقوق والحريات .وتفعيل مبادئ المحاكمة العادلة وإعلاء قيمة العدل وعدم خضوعهم لأي ضغوطات تسلط عليهم مهما كان نوعها حسب البلاغ.

شاهد أيضاً

ترامب ملطخ بالدماء بعد إطلاق نار في تجمع انتخابي

 ترامب ملطخ بالدماء بعد إطلاق نار في تجمع انتخابي شهد تجمع انتخابي للرئيس السابق دونالد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *